تطور الرأسمالية الأوربية من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين وانعكاساتها على المجتمع الأوربي

المؤلفون

  • نادية جاسم كاظم الشمري مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية/جامعة بابل

الكلمات المفتاحية:

الفيزيوقراطيون، نظرية الثورة الدائمة، المنافسة الحرة

الملخص

أوضحت الدراسة أن للمفكرين والفلاسفة الأوربيين في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أثراً كبيراً في اليقظة الفكرية للشعب الأوربي عبر آرائهم وأفكارهم ونظرياتهم الاقتصادية، التي أكدت سياسة الحرية الاقتصادية، والتي تؤدي إلى جودة الإنتاج والابتكار وتطوير القدرات العلمية بدفع عجلة التقدم والتطور، وتشجيع روح المبادرة وارتفاع الدخل القومي، مع مراعاة حقوق الفرد الاقتصادية كل حسب قدراته وإمكانياته وجهوده المبذولة في المصانع والشركات التجارية والمشاريع الصناعية والمالية الاستثمارية، وفي الوقت نفسه كشف الفلاسفة والمنظرون الأوربيون للمجتمع الأوربي مساوئ الرأسمالية واستغلال الطبقات العاملة وسرقة جهود الآخرين لزيادة رؤوس أموالها واستثمارها خارج القارة الأوربية، وطالبوا عمال العالم أن يتحدوا ضد الرأسماليين، فليس ذلك إشفاقاً عليهم ضد مستغليهم، وإنما لتستحكم حدة الصراع الذي يؤدي إلى وضع جديد، فلا نهاية للصراع إلا بزوال الطبقات حتى تزول المتناقضات وذلك بقيام مجتمع غير طبقي.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

منشور

2020-08-29

كيفية الاقتباس

[1]
الشمري ن. ج. ك. ., "تطور الرأسمالية الأوربية من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين وانعكاساتها على المجتمع الأوربي", مجلة جامعة بابل للعلوم الانسانية, م 28, عدد 5, ص 236-253, 2020.

إصدار

القسم

Articles